Journal:
Jordan Journal for History and Archaeology 2016 Vol.10 Issue 2-3, pp.83-110
Frequency:
Quarterly
Publication Date:
Document Type:
Document Language:
Main Topics:
pISSN:
Document ID (Org No.):
99110
Abstract:

This study identifies the history of the Buṣeirā Amiriyah School during the period of the Emirate of Transjordan based on dozens of school registers from the school and neighboring schools; the archives of the Jordanian Ministry of Education; the educational administration report of 1934; and other sources. The records have been studied and analyzed so that they can be used as an important source for the history of modern Jordan. The study describes the school and its facilities; administrative and financial issues; the affairs of the teachers and students; and the school’s curricula and textbooks. Results of the study show that education in the village of Buṣeirā at that time was somewhat advanced, but the poor economic conditions in the village prevented more advancement. The most prominent problems were the insufficient number of teachers and their low educational level, as well as the inability of the students to have enough time to study because they had to help their families, which led to many cases of them leaving the school.

تهدف هذه الدراسة إلى تعرّف تاريخ مدرسة بصيرا الأميرية خلال عهد إمارة شرقي الأردن، بالاستناد إلى عشرات السجلات المدرسية الموجودة في تلك المدرسة وفي المدارس المجاورة لها، ومن خلال سجلات أرشيف وزارة التربية والتعليم الأردنية، ومن خلال تقرير إدارة المعارف لسنة 1934م، ومصادر أخرى، حيث تمت دراسة تلك السجلات وتحليلها ونقدها، وبيان إمكانية جعلها مصدراً مهماً في دراسة تاريخ الأردن المعاصر. وجرى التطرق إلى وصف بناء المدرسة ومرافقها، وشؤون المدرسة الإدارية والمالية، وشؤون معلمي المدرسة وطلبتها، والمناهج والكتب المدرسية. وقد خلصت الدراسة إلى أنَّ التعليم في قرية بصيرا كان له بعض التطور، لكن الظروف الاقتصادية المتردية في القرية حالت دون الوصول إلى الحالة المثلى في التعليم، وأبرز المشكلات هي قلة عدد المعلمين مع تدني تحصيلهم العلمي، إضافة إلى انشغال الطلبة؛ لأنّ الطالب كان عوناً لأهله في معيشتهم، ممّا أدى إلى ازدياد حالات التسرب وترك المدرسة.